Wednesday, January 03, 2007

انتظار


انتظرت وانتظرت وانتظرت..سيأتى انا متأكده .. انتظرت وانتظرت وانتظرت

لماذا لم يأتى ما السبب هل اغضبته فى شىء
- اكيد ايتها الغبيه ماذا تنتظرين لن يأتى
- لماذا
-الا زلتى تتسائلين كان يتوقع منك اكثر من ذلك ايتها الحمقاء كان سعيد ..اجابتك كانت فاتره انت خذلتيه
-اعلم انى قلت كلمات مقتضبه لا تعبر فعلا عما اشعر واعلم انه كان يريد ان اجا دله ان اناقشه لكنى لا اعلم اعتذر لك لم يهبنى الله تلك الموهبه .. كنت شرعت وبدأت فعلا فى مناقشته عندما ادركت ان هذا ما يريد لكنه كان قد ذهب .. ايا ترى غضب منى

- ادركتى ذلك متأخره جدا بعدما مل وذهب

لكنه سيأتى انا متأكده سيأتى ..اعتذر لك انى شعرت بكل كلمه وكل حرف وانت تعلم كيف هو شعورى بك سامحنى اغفر لى اعلم انى احبطك لكن صدقنى دون قصد انه جهل ليس الا الم اقل لك فى احدى المرات تحملنى ..سامحنى ولن يتتكرر مرة اخرى اوعدك ..ستكون تلك
كلماتى اليه عندما يعود واكيد سيسامحنى اعلم هذا واكيد سيأتى

انتظرت وانتظرت وانتظرت وانتظرت وانتظرت وانتظرت وانتظرت وانتظرت و

15 comments:

Anonymous said...

انتظرتى انتظرتى انتظرتى
بس يا ترى هو كمان انتظر؟

جميلة قوى يا دعاء

Anonymous said...

أكيد سيعود ...سيعود لأنه يعلم تماما أنك مركز الكون وان استمراره مقرون بإسمترارك
!!!لا تفزعي ولا تغضبي...ولا تهدئي
و لكن أثناء انتظارك اكتبي ...فما أصدق وأجمل ما تكتبين

أحمد حربية

Anonymous said...

اولا متشكرين على واحد القهوة اللى عزمتيني عليه وعشان تعرف انيمش متخيلك عبيطة والناس بتجري وراكي في الشارع جميلة الصورة اللى انتي حطاها اكثر من رائعة لشوية حاجات . المهم بعد كل الأنتظارده انتي عارفة لو جه انا لو مكانك اقوله السبب الوحيد اللى يأخرك عليك بالمنظر ده انك تكون ميت انما بدام لسه عايش وجيت انا لايمكن اسامحك وسيبه وامشي وبجد مش هعرفه تاني . هوه الواحد عايش كام مرة

احمد يكتب كما لم يكتب من قبل said...

ينزل المطر
ويرحل المطر
والقلب ياحبيبي مازال ينتظر..
لا اعلم لماذا تذكرت كلمات امل دنقل يادعاء وانا بقرا

Anonymous said...

ليس بعد الانتظار... سوى الانتظار
ان كنت تنتظرين وحدك..
فلا تنتظرى فلن ينتظر العمر

دعاء عادل said...

علا سالم

لاء يا علا شكله كده ما انتضرش ولا حاجه .. لانه فى الاغلب ما عرفش انى منتظره


احمد حربيه

ازيك يا جميل وحشتنى كتير واللهى
انا مش عارفه انت فين اساسا بس على العموم ترجعلنا بالسلامه وقريب انشاء الله
وشكرا على كلامك الجميل جدا ده

احمدالدرينى

ينزل المطر
ويرحل المطر
والقلب يا حبيبى ما زال ينتظر
اعتقد ان دى هى قوانين الحياه فى كل شىء
الانتظار..ايه؟ مش عارفين


نضال
فعلا يا نضال
لكنى اعتقد انى لست وحدى فالجميع ينتظر
فيا مسهل

دعاء عادل said...

ابو كامل

تشكر يا ريس على كوبايه الشاى وحته الجاتو
بقى بذمتك يعنى لو استنيت فعلا كل الوقت ده لحد ما جه
بقى يا راجل امشى واسيبه وماعرفوش تانى ازاى يبقى ضيعت عمرى على الفاضى ما كنت انفضله من البدايه احسن ثم بقى اناوقتها هاكون كحكوحه وشعرى ابيض ولو سبته مين ها يبصلى
قال اسيبه وامشى قال
عيب يا جدع
:)

maged stephen said...

يا ريت تقفلى الشباك اللى عمالة تبحلقى منه ده
عشان لو عايز يدخل يبقى يدخل من الباب مش من الشباك
أتمنى ادراك المعنى
وبعدين أرحمى نفسك يعنى البرد هيبقى من جوه
وكمان
من بره؟

دعاء عادل said...

ماجد
اممممممممممممم
تصدق عندك حق وانا اقول البرد ده جاى منين ومش واخده بالى
وفعلا انا قفلت الشباك كده ادفى برضه
وشكرا ليك جدا على التعليق
وعلى النصيحه
:)

Anonymous said...

دركتى ذلك متأخره جدا بعدما مل وذهب+
اكيد لازم يمل دى حاجة بديهية يعنى وحدة بتصى من النوم الساعة 7 بليل اكيد هيمل

جميل

Anonymous said...

لو هو ما حسش باللي جواكي ده من غير ما تتكلمي يبقى ما يستحقوش

حتى لو انتي اتأخرتي في مناقشته..

المفروض هو أول حد بيفهمك من نظرة عين.. مش مستني منك تشرحيله..

ده الأصحاب بيتكلموا ساعات بعينيهم

فما بالك باتنين ربطوا قلوبهم ببعض

مش بالومك على الانتظار.. من يحب حقا لا يملك غيره

لكن بأحاول أخفف عنك شوية بس

دعاء عادل said...

علاء
انت لازم تسيح كده ياعنى


مصعب الخير جدا
ربنا يخليك يا مصعب يارب
واعتقد انى النهارده كسبت صاحب بجد
ده لو مش عندك مانع يعنى
:)

Anonymous said...

ما عنديش أي مانع يا افندم
بالعكس لنا كل الشرف

أنا دورت على ايميلك علشان أضيفك بس ما لقيتوش

Anonymous said...

هل حقا جاء وذهب .. من الممكن.. ولكن الأكيد أنك منتظرة..

ربما هو لم يكن هنا في يوم من الأيام.. ولذلك انتى في أنتظاره..
ربما جاء ورحل.. وكذلك انتى منتظرة.. ولكن هل هو عندما ذهب انتظر ايضا هناك..

دعاء عادل said...

لم افكر فى ذلك
اعتقد ان سوء التفاهم جاء من هنا.. انا انتظرته هنا
وهو انتظرنى هناك
وها هنا انا جالسه اشتكيه والعب دور الضحيه فى حين انه جالس هناك ولم يمل ولم يشتكى
فعلا هناك تفاصيل صغيره توضح الامور